د.
بروتون

كنا سعداء جدا بالجراح، و فريق التخدير و أخصائي العلاج بالبروتونات. لقد قاموا بمعالجة خديجة و كأنها إبنتهم. حتى أنهم حاولوا تعلم العربية ليتمكنوا من التواصل معها. توقفت خديجة عن البكاء و بدأت تتطلع الى الذهاب الى المركز. و فى نهاية المطاف شعرت بالراحة الكافية لمساعدة ممرضة التخدير و الدكتور بروتون لقياس ضغط دمها و درجة حرارتها. - أم خديجة

انه الكابوس الأسوأ للأم: إبنتها السعيدة والنشيطة ذات الأربع سنوات تستسلم ببطىء للأعراض التي تسوء بشكل مستمر بدون أي سبب واضح. تلك الأعراض المخيفة منعتها من الجري واللعب مع الأطفال الآخرين و فى نهاية المطاف هددت بسرقة حياتها. هذه هي قصة خديجة.

في بداية الأمر، كانت تستيقظ خديجة من نومها و يديها ترتعش. بعد ذلك بدأت بالتقيؤ في كل مرة تأكل فيها و كانت تقوم بسحب قدميها بشدة عندما تحاول المشي، و في نهاية المطاف تغلب عليها الضعف، و كانت أصابعها مشلولة ولم تتمكن من المشي. و أخذ هذا المرض العجيب نور عيناها، و بدأت آثار الحمى بالظهور وتسببت فى آلام في الأذن. وبعد فترة وجيزة تورم الجزء الأيمن من فروة رأسها وأصبح ناعماً. بعد شهور من التصوير الطبي واالاستشارات الطبية، أظهرت أشعة الرنين المغناطيسي ورماً في دماغ خديجة. و استغرقت الجراحة لإزالة الورم ثمانية ساعات وأصبحت خديجة قادرة على تحريك قدميها وأصابعها، لكن ما زالت في حاجة الى علاج صارم. وكان من الضروري القيام بالمزيد من الجراحات لإزالة الأورام المتبقية، وكذلك العلاج الكيميائي، ودورة علاج بالبروتونات المتواجدة فى الولايات المتحدة. بموافقة من وزارة الصحة البحرينية سافرت العائلة لتلقي العلاج بالبروتونات من SAH Care.

في نوفمبر 2016، وصلت العائلة الى الولايات المتحدة الأمريكية و جلست للإجتماع الأول مع المدير الطبي لدى SAH الدكتور آلان ثورنتون. وقام الدكتور فوراً بتسهيل الأمور للعائلة وبإعطائهم كافة المعلومات الهامة حول ابنتهم. كما قام بمساعدتهم في فهم تفاصيل مرض ابنتهم، وخيارات العلاج المتاح لها، وفوائد ودقة العلاج بالبروتونات وتوقعات العلاج. وقام فريق عمل SAH بتنسيق أمور السكن والنقل والمترجمين للعائلة وتعريفهم بالعائلات الأخرى التى تشاركهم نفس خلفيتهم الثقافية.

خديجة مع الدكتور آلان ثورنتون (أو كما تسميه د.بروتون)

أولا، تم إجراء عملية جراحية لمدة ثمانية ساعات لإزالة بقايا الورم من دماغ خديجة في واحدة من أفضل مستشفيات فيرجينيا للأطفال. بعد اسبوع واحد خرجت خديجة من المستشفى، و بدأت بالجري كطفلة نشيطة وصحية وقامت ببناء رجل ثلجي فى أول عاصفة ثلجية تشهدها على الإطلاق.

خديجة مع فريق الجراحة

بعد ذلك حان الوقت للبدء فى العلاج بالبروتونات. يعلم فريق SAH أهمية جعل خديجة وأسرتها يشعرون بالراحة فى مركز العلاج بالبروتونات. فقاموا بأخذها فى جولة لرؤية المركز وقاموا باللعب معها بمكعبات التركيب التى أهداها لها الفريق الطبي. و بعد فترة قصيرة بدأت خديخة بالتحدث واللعب مع المرضى الآخرين فى غرفة الإنتظار. حتى أنها قامت بإطلاق لقب جديد للدكتور ثورنتون و كانت تناديه بإسم “دكتور بروتون” لكي تجعله يضحك. كانت تتم إجراء جلسات العلاج بالبروتونات و التي تستغرق 40 دقيقة على مدار خمسة أيام في الاسبوع وكانت هناك لقاءات أسبوعية مع الدكتور ثورنتون.

لقد حظينا بالكثير من المرح فى كل زيارة لنا لمركز العلاج. أحبت خديجة الفريق الطبي وكانت تحب أن تضحك من حولها بعمل تعابير وجه سخيفة والتقاط العديد من الصور المرحة. كما أحبت أن تحضن الجميع

بعد مرور ثمانية أشهر من اول تشخيص لخديجة في البحرين، اكملت خديجة بنجاح علاجها بالبروتونات فى مارس 2017. و استمرت المتابعة والرعاية فى الولايات المتحدة مع الدكتور ثورنتون لمدة شهر بعد العلاج. وتم إجراء متابعات بالرنين المغناطيسى للتأكد من ان الورم قد توقف عن النمو. بحمد الله استهدف العلاج بالبروتونات الورم بنجاح والورم يستجيب بشكل إيجابي للعلاج. عادت خديجة وأسرتها الى وطنها البحرين. بالتعاون مع الأطباء البحرينين ومع وزارة الصحة، تستمر الرعاية الطبية لخديجة عن طريق إجراء أشعة رنين مغناطيسى كل ثلاثة الى أربعة أشهر. وإرسال الاشعة الى الدكتور ثورنتون لمراجعتها ومتابعة صحتها.

تشرفت SAH Care والفريق الطبي بمساعدة الجوهرة الغالية خديجة. الفتاة الصغيرة التى عادة مره أخرى مفعمة بالنشاط و الحيوية و الأمل.

WhatsApp us