المنامة، البحرين – فبراير، ٢٠١٧ – استضافت SAH اول ملتقى للمرضى المتعافين من السرطان بالعلاج بالبروتونات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فى مملكة البحرين. SAH هي الشركة الوحيدة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا التى تقوم بعلاج المرضى من المنطقة بالعلاج بالبروتونات، بينما تقوم الشركة بإنشاء شبكة من مراكز العلاج بالبروتونات على الصعيد الدولي، والمقرر ان يكون أول مركز لها فى دول مجلس التعاون الخليجى.

واقيم الحفل تحت رعاية الشيخ حمد بن عبد الله آل خليفة، رئيس المجلس الأعلى للصحة لمملكة البحرين. وكان هذا التجمع لمرضى السرطان من البحرين الذين سافروا للولايات المتحدة وتم علاجهم بواسطة فريق SAH. وقام أعضاء SAH بالولايات المتحدة بإلقاء التحية على المرضى بما يشمل الدكتور فيروز أجاد (رئيس مجلس الادارة) و الدكتور آلان ثورنتون (كبير المسؤولين الطبيين), السيد فائق سعيد (الرئيس التنفيذي للعمليات). الدكتور اندرو تشانغ (الرئيس التنفيذي لعلاج البروتونات للأطفال), السيد إدوارد ديكى (مدير خدمات الرعاية الصحية), والسيد عبد الرحمن الحسينى (المدير الإقليمي لشركة SAH Care). قام الدكتور آلان ثورنتون بترحيب وتقديم جزيل الشكر الى سعادة الشيخ محمد بن عبد الله آل خليفة و سعادة الدكتورة عائشة بوعنق، وكيل وزارة الصحة لحرصهم المستمر على شعب مملكة البحرين ولتقديمهم أفضل رعاية صحية لهم.

وعبر سعادة الشيخ محمد بن عبد الله آل خليفة عن سعادته بالإحتفال المقام للمرضى الذين تم علاجهم بعلاج البروتونات. وعلق سعادة الشيخ محمد بهذه الشراكة بين SAH ووزارة الصحة البحرينية. “نحن نرى ثمار هذا التعاون من خلال الرعاية المتميزة والعلاج التى توفره SAH لمرضانا. حيث لديهم فريق طبى فريد من نوعه ويعد هذا فريق واحد من أكثر الفرق الطبية خبرة فى مجال العلاج بالبروتونات. ويأخذ الفريق خطوات استباقية الى ماهو أبعد من اتفاقية الشراكة والتعاون بيننا، عن طريق تقديم رعاية شاملة وحميمة لجميع المرضى لدينا. ونحن فى المجلس الأعلى لوزارة الصحة سعدنا بتلك النتيجة مع مرضانا ونتطلع الى المزيد من التعاون مع SAH.”

 

نحن هنا فى البحرين لرؤية ومتابعة مرضانا. هؤلاء هم الأطفال الذين جاءوا الينا فى الولايات المتحدة من أجل علاج السرطان و الان نذهب اليهم  للتأكد من أنهم على مايرام بعد العلاج.

يعد اليوم بمثابة إحتفال ضخم لحضور جميع المرضى معاً لهذه الذكرى السنوية. هذا أمر رائع. لان عندما يعُالج طفل، تعاني الأسرة من الكثير من الأمور. بالتواجد فى مناسبة مثل هذه، يمكن لجميع أعضاء العائلة ان يدعموا بعضهم البعض وان يقوموا بمشاركة تجاربهم بالإضافة الى إخبار المرضى المستقبليين عن تجربتهم. الدكتور أندرو تشانغ

هذا يسعدني للغاية. بعض من هؤلاء المرضى، خاصة الأطفال، قمت بمعالجتهم على مدار الخمس سنوات الماضية و انا الان أراهم يكبرون و ينضجون أمام عيني. انا أراهم هنا فى البحرين و من الممتع جداً زيارتهم هم وعائلتهم مرة اخرى. هذه هي السعادة الحقيقية.

الدكتور آلان ثورنتون

WhatsApp us