علاج دقيق للسرطان

يعد العلاج بالبروتونات من أحدث الطرق المتوفرة وأكثرها فعالية في علاج السرطان. وقد ساعد العلاج بالبروتونات عشرات الالاف من المرضى وأسرهم في صراعهم مع السرطان.

علاج عالي الدقة

يتميز العلاج بالبروتونات عن العلاج الإشعاعي التقليدي بدقته و قدرته على علاج الأنسجة السرطانية بفعالية كبيرة مع الحفاظ على الأنسجة السليمة. تتكون الأشعة السينية التقليدية من فوتونات تخترق الجسم و تترك كمية كبيرة من الطاقة قبل وبعد الورم. في حين أن العلاج بالبروتونات يترك كمية أقل من الطاقة في طريقه إلى الورم، ولا يؤثر على الأنسجة المحيطة بالورم. ونتيجة لهذا يقتصر وصول طاقة الإشعاع على الورم فقط، مما يقلل من خطر إصابة الأنسجة السليمة المحيطة بالورم.

تأثيرات جانبية أقل

العلاج بالبروتونات غير مؤذ لأنه يتم بإرسال جرعة البروتونات مباشرة إلى الورم فقط دون التأثير على الأنسجة المحيطة بالورم. ونظراً لان العلاج بالبروتونات تم تصمميه لاستهداف الأورام بدقة، يشهد المرضى آثار جانبية اقل. كما أظهرت الدراسات إمكانية تقليل خطر تكون خلايا سرطانية ثانوية بشكل واضح عند العلاج بالبروتونات.

حياة أفضل

يعتبر العلاج بالبروتونات علاجا متقدما ومرغوبا فيه لعلاج السرطان لقلة التأثيرات الجانبية التي يعاني منها المرضى عند العلاج. حيث يتم إيصال جرعة البروتونات خلال دقائق في كل جلسة علاج. ويتلقى المريض جلسات علاجية يومية وفقا لخطة العلاج المحددة وهذه الجلسات لا تحتاج إلى الإقامة بالمشفى. يختلف العلاج بناءا على نوع الورم، موقعه، حجمه، والحالة الصحية العامة للمريض. وقد عبر المرضى الذين تلقو العلاج بالبروتونات عن قلة التأثيرات الجانبية التي حدثت معهم وقدرتهم على الاستمتاع بأنشطتهم اليومية.